الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 7:37 pm


محمد سعيد العباسي
( 1299 - 1383 هـ)
( 1881 - 1963 م)

سيرة الشاعر:
محمد سعيد العباسي بن محمد شريف بن نور الدائم بن أحمد العباسي.
ولد في مدينة «عرايب ولد نور الدائم» من مدن النيل الأبيض جنوبي السودان، وتوفي في مصر.
قضى حياته في السودان ومصر.
بدأ حياته العلمية بمكتب الطيب في مديرية الخرطوم، ثم تنقل بين عدد كبير من المكاتب في مديريتي الخرطوم وأم درمان.
حفظ متن الآجرومية كما حفظ متن الكافي في علمي العروض والقوافي، ثم التحق بالمدرسة الحربية في مصر (1899)، فأمضى فيها عامين ثم طلب إعفاءه منها. عمل على صقل موهبته الشعرية بالدراسة على بعض الأساتذة.

الإنتاج الشعري:
- له «ديوان العباسي» - دار الفكر العربي - مصر 1948 - أعيد طبعه قبيل وفاة المترجم له - ثم أعادت الهيئة العامة لقصور الثقافة - بالقاهرة - إصداره في طبعة ثالثة (2004) متضمنًا ما أضافه المترجم له إلى الطبعة الثانية من قصائد.
يعتبر رائدًا لنهضة الشعر في السودان، وعلى رأس حركة الإحياء والبعث، متتبعًا تقاليد الشعر العربي القديم متأثرًا بروح البداوة والفروسية.
نظم على الموزون المقفى وجدد في موضوعاته، محافظًا على قوة السبك وجزالة اللغة مستمدًا صوره من بيئة الشعر القديم، غير أنه خاض موضوعات عصره التي ارتبط أكثرها بتجربته الروحية والوطنية ولا سيما قضايا السودان، وفي شعره مسحة ذاتية فجاءت تجربته مزجًا بين روافد عدة تجمع بين الأصالة والمعاصرة كشأن رواد التجديد. تتجلى علاقاته الإنسانية صافية مفعمة بالحنين في مراثيه، كما في مراسلاته، وذكرياته.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد أبوسعد: الشعر والشعراء في السودان - دار المعارف - بيروت 1959.
2 - أحمد شفيق: مذكراتي في نصف قرن - مطبعة مصر - القاهرة 1934.
3 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
4 - سعد ميخائيل: شعراء السودان - مطبعة رعمسيس - القاهرة (د.ت).
5 - عبدالمجيد عابدين: في الشعر السوداني - الدار السودانية للكتب - الخرطوم وبيروت 1972.
: تاريخ الثقافة العربية في السودان - مطبعة الشبكشي - القاهرة 1953.
6 - محجوب عمر باشري: رواد الفكر السوداني - دار الجيل - بيروت 1991.
7 - محمد النويهي: الاتجاهات الشعرية في السودان - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1957.


معجم البابطين
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 7:40 pm

[color=blue][/colorأرى النوى أكثرت وجدي وتذكاري وباعدت بين أوطاني وأوطاري
وألزمتني عن كره مصائرها هذا الترحل من دار الى دار
فارقت بالأمس فتياناً كأنهمو في الجود إما تباروا خيل مضمار
كأنّما أرضعتهم أمهاتهم غيظ العدو وبر الضيف والجار
أفدي الأبيض أفدي النازلين بها مثوى الأكارم أشياعي وأنصاري
شادوا بذكري ولولاهم لما عشقت هذي المحافل آدابي وأشعاري
من كل ندب كريم الطبع ذي خلق سمح وليس بنمام ولا زاري
أوفي الأخلاء في الجلى يضاق بها ذرعاً وإن هيج فهو الضيغم الضاري
شروا من الحمد ما يبقى وغيرهم باع الكرامة عن زهدٍ بدينار
لو كنت كابن الحسين اليوم صغت لكم ما قد أفاء على بدر بن عمار
إنّ الذي قد كساكم من صنائعه ثوب الفضيلة عراكم عن العار
هل من رسولٍ إلى ليلى فيبلغها عني تحيّة إعظام وإكبار
لم أنسها إذ سعت نحوي تودعني أستودع الله منها خير مختار
في ليلة لم ينم إلا الخلي بها ألقت على الناس والدنيا بأستار
سعت إليّ وفي لألاء غرتها نور ذممت لديه الكوكب الساري
فيالها زورة جاد الحبيب بها وساعة تشتري منه بإعمار
ورد حبتنا به الجنات مؤتلقاً من صنع ربك لا من صنع آذار
وقد ظلمناه إن جئنا نشبهه بفارة المسك أو بالمندل الداري
يا قبلة ما أحيلاها بهمهمة فيها معاني ابن زيدون وبشار
فهل لليلاي أن تولي الجميل بها ولو كنغبة عصفور بمنقار
مُنىً قضينا ولم نظفر بها ولقد كانت ترى وهي منا قيد أشبار..]
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 7:46 pm

[color:760f=blueمن قصيدة: يوم التعليم

مـا لـي وللخمـرِ رَقَّ الكأسُ أو راقـــــــا
وللصّبـابة تُصلـي القـلـبَ إحـراقـــــــا؟
مضى زمـانٌ تسـاقَيْنـا الهـوى بـهـمــــــا
فـي فتْيةٍ كرمـوا وَجْدًا وأشـواقــــــــــا
زُهْرُ الـوجـوه متى سِيـمُوا الهــــوانَ لَوَوْا
سـوالفًا كَصُوَى السـاري وأعـنـاقـــــــــا
صحـبٌ حـمـلـتُ لـواء العـشق بـيـنهــــــمُ
مـن قبـل أن يصـبح العـشـاقُ عـشّاقــــــا
إذ لـيس فـي الـمذهــــــب العُذريِّ لَوْمُ فَمٍ
أرضى فـمًا ومشـوقٌ ضمَّ مشـتـاقـــــــــــا
يـا برقُ طـالعْ رُبـا الـحـمْرا وزهـرتَهـــا
واسق الـمـنـازل غـيْداقـا فغـيـداقـــــا
وإن مـررتَ عـلى «الـحُتّانِ» حـيِّ بــــــــه
مـن الـمـنـاشِطِ قـيصـومًا وطُبّاقـــــــــا
ومَنْ إذا سمعـوا مـن نحـونـــــــــا خبرًا
واللـيلُ داجٍ أقـامـوا اللـيلَ إيراقـــــا
إنـا مُحـيُّوكِ يـا أيـامَ ذي سلـــــــــــمٍ
وإن جنى القـلـب مـن ذكراك إعـلاقــــــا
والـيـومَ قصَّر بـي عـمّا أُحـــــــــــاولُه
وعـاقنـي عـن لـحـاق الركْبِ مـا عـاقــــا
وأنكرَ القـلـبُ لـذّاتِ الصِّبـــــــــا وسَلا
حتى النَّديـمَيـن، أقْداحًا وأحداقـــــــــا
أحـبُو إلى الخمسِ والستـيـنَ مــــــن عُمُري
حـبـوًا وأحـمـل أقـلامًا وأوراقـــــــــا
غـيري شدا فتعـالـوا الـيـوم فـاستـمعـوا
شعـرَ النُّواسـيِّ مـن تلـحـيـنِ إسْحـاقـــــا
شعـرٌ هـو الأدب العـالـــــــــــي أُنسِّقُه
كـالـدُّرِّ عقـدًا وكـالخِيريِّ أطبـاقــــــــا
أحْبُو بـه كلَّ مـن رَقَّتْ شمـــــــــــــائله
مـنكـم وبـات إلى العـلـيـاء تـوّاقـــــا
فلْيشغلِ الخـيرُ والـتـوفـيـقُ مــــــنشغِلاً
بـالـمـال والجـاه إدرارًا وإنفـاقــــــا
وجـاد للعـلْمِ جُودَ الأكرمـيـن ومــــــــا
كـانـت عطـايـاه تعبـيسًا وإطراقــــــــا
فأقـرضـوا اللهَ ممـا قـد أفـاء لكــــــم
يُجزلْ ثـوابًا ويكـسـو العُودَ إيراقـــــــا
العـلـمُ يـاقـومُ يـنـبـوعُ السعـادة كـــم
هدَى وكـم فكَّ أغلالاً وأطـواقــــــــــــا
فعـلِّمـوا النشءَ عـلـمًا يستبـيـنُ بــــــه
سُبْلَ الـحـيـاةِ وقبـلَ العـلـمِ أخلاقـــــا
أقسمتُ لـو كـان لـي مـالٌ لكـنـت بــــــه
للصـالـحـاتِ وفعـلِ الخـير سبّاقـــــــــا
ولا رضـيـتُ لكـم بـالغـيْثِ مـنهـمــــــرًا
مـنِّي ولا النـيلِ دفّاعًا ودفّاقـــــــــــا
إن الشعـوب بنـور العـلـــــــــم مؤتلقًا
سـارتْ وتحت لـواء العـلـم خـفّاقــــــــا
وطَوَّفـوا ببقـاع الجـوِّ فـامتلكـــــــــوا
عَصِيَّهـا وبقـاعَ الـبحـر أعـمـاقـــــــــا
وكلُّ بحـر أحـالـوا مـوجَه سفـــــــــــنًا
لـم تشكُ أيْنًا ولا وَخْدًا وإعـنـاقــــــــا
فـي الشـرق والغرب تلقـاهـم وقـد بسطــوا
ظلَّ الـحضـارةِ نقّابـيـن طُرّاقـــــــــــا
يـا حسنَهـا لـو حَوَتْ أمـنًا وعـافـــــــيةً
لكـنهـا قـد حـوت فتحًا وإحداقــــــــــا
فلـو درى القـوم بـالسـودان أيـن هـــــمُ
مـن الشعـوب قَضَوْا حـزنًا وإشفـاقــــــــا
جهلٌ وفقـرٌ وأحـزابٌ تعـيثُ بـــــــــــــه
هدَّتْ قـوى الصَّبر إرعـادًا وإبراقـــــــــا
إن الـتحـزُّبَ سُمٌّ فـاجعـلـوا أبـــــــــدًا
يـا قـومُ مـنكـم لهـذا السمِّ تِرْيـاقـــــا]]center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 7:56 pm


ذكريات
الشاعر الأستاذ/ محمّد سعيد العباسي

:::::::::::::::::::::

أقصرتُ مذ عاد الزمانُ فأقْصَرا وغفرتُ لما جاءني مُستغفِرا
ما كنتُ أرضى يا زمانُ لَوَ انني لم ألقَ منكَ الضاحكَ المستبشرا
يا مرحباً قد حقّق اللهُ المنى فعلَيَّ إذ بُلّغْتُها أن أشكرا
يا حبّذا وادٍ نزلتُ، وحبذا إبداعُ من ذرأ الوجودَ ومن برا
مِصْرٌ، وما مصرٌ سوى الشمسِ التي بهرتْ بثاقب نورِها كلَّ الورى
ولقد سعيتُ لها فكنتُ كأنما أسعى لطيبةَ أو إلى أُمِّ القُرى
وبقيتُ مأخوذاً وقيّدَ ناظري هذا الجمالُ تَلفُّتاً وتَحيُّرا
****
فارقتُها والشَّعرُ في لون الدجى واليومَ عدتُ به صباحاً مُسْفِرا
سبعون قَصّرتِ الخُطا فتركنَني أمشي الهُوينى ظالعاً مُتَعثِّرا
من بعد أنْ كنتُ الذي يطأ الثرى زهواً ويستهوي الحسانَ تَبختُرا
فلقيتُ من أهلي جحاجحَ أكرموا نُزُلي وأولوني الجميلَ مُكرَّرا
وصحابةً بَكَروا إليَّ وكلُّهم خَطَب العُلا بالمكرمات مُبَكِّرا
يا من وجدتُ بحيّهم ما أشتهي هل من شبابٍ لي يُباع فيُشترى؟
ولَوَ انّهم ملكوا لما بخلوا بهِ ولأرجعوني والزمانَ القهقرى
لأظلَّ أرفل في نعيمٍ فاتني زمنَ الشبابِ وفِتُّه مُتحسِّرا
ووقفتُ فيها يومَ ذاك بمعهدٍ كم من يدٍ عندي له لن تُكْفَرا
دارٌ درجتُ على ثراها يافعاً ولبستُ من بُرْد الشبابِ الأنضرا
****
يا دارُ أين بنوكِ إخواني الأُلى رفعوا لواءكِ دارعين وحُسَّرا ؟
زانوا الكتائبَ فاتحين وبعضُهم بالسيف ما قنعوا فزانوا المنبرا
سبحان من لو شاء أعطاني كما أعطاهمو وأحلّني هذي الذرى
لأُريهم وأُري الزمانَ اليومَ ما شأني فكلُّ الصَّيْدِ في جوف الفَرا
إني لأذكرهم فيُضنيني الأسى ومن الحبيب إليَّ أنْ أتذكّرا
لم أنسَ أيامي بهم وقَدِ انقضتْ وكأنّها واللهِ أحلامُ الكرى
****
كذب الذي ظنّ الظنونَ فزفّها للناس عن مصرٍ حديثاً يُفترى
والناسُ فيكِ اثنان شخصٌ قد رأى حُسْناً فهام به، وآخرُ لا يرى
والسرُّ عند اللهِ جلّ جلالهُ سَوّى به الأعمى وسَوّى الـمُبصِرا
يا من رعيتُ ودادَه وعددتُهُ درعاً - إذا جار الزمانُ - ومِغْفَرا
اسمعْ نصيحةَ صادقٍ ما غيّرتْ منه الخطوبُ هوىً ولن يتغيّرا
لم آتِ أجهلُ فضلَ رأيكَ والحِجى لكنْ أتيتُكَ مُشفِقاً ومُذَكِّرا
والنصحُ من شيمِ الصديقِ فإن ونى عَدُّوه في شرع الودادِ مُقصِّرا
عمري كتابٌ والزمانُ كقارئٍ أبلى الصحائفَ منه إلا أَسْطُرا
فعلمتُ منه فوق ما أنا عالمٌ ورأيتُ من أحداثه ما لا يُرى
****
قل لي: فديتُكَ ما الذي ترجوه من تاجٍ وقد أُلْبِسْتَ تاجاً أزهرا
وورثتَ في ما قد ورثتَ شمائلاً كانت أرقَّ من النسيم إذا سرى
أما السماحُ فلا يساجلكَ امرؤٌ فيه ملكتَ جماعةً مُستأثِرا
فاربأْ بنفسكَ أن تكون مطيّةً للخادعين وللسياسة مَعْبرا
وحذارِ من رُسل القطيعةِ إنهم رهطٌ قد انتظموا ببابكَ عسكرا
ما ساقهم حبٌّ إليكَ وإنما حُشِروا وجِيء بهم لأمر دُبِّرا
ولأنْ تبيتَ على الطوى وتظلّهُ وتضمّ شملَ المسلمين وتُنْصَرا
خيرٌ، ففي التاريخ إن قلّبتَهُ عظةٌ لذي نظرٍ وَعى وتَدبّرا
****
انظرْ إلى الملك «الحُسين» وإنه من عترةٍ هي خيرُ من وطىء الثرى
منحوه تاجاً ثم لم يرضَوْا به ذهباً فصاغوه لديه جوهرا
عجموه فاستعصى فلمّا استيأسوا نزعوه عن فَوْديه نَزْعاً مُنكَرا
ويحٌ لهذا الشرقِ نام بنوه عن طلبِ العلا وتأخّروا فتأَخّرا
ظنّوا السعادةَ وَهْيَ أسمى غايةٍ قَصْراً يُشاد وبزّةً أو مَظهرا
قادتهمُ الأطماعُ حتى أشْبهوا كبشَ الفِدا والجزلَ من نار القِرى
والجمرُ إن أخفى الرمادُ أُوارَهُ شقيتْ به كفُّ الصبيِّ وما درى
واللهُ أحمدُ حين أبرزَ للورى من غيبه ما كان سِرّاً مُضمَرا
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 8:03 pm

مليط .. الشاعر الكبير محمّد سعيد العباسي

مليط
محمّد سعيد العباسي

حيّاكِ «ملّيطُ» صوبُ العارضِ الغادي وجاد واديكِ ذا الجنّاتِ من وادِ
فكم جلوتِ لنا من منظرٍ عَجَبٍ يُشجي الخليَّ ويروي غُلّةَ الصادي
أنسَيْتِني بَرْحَ آلامي وما أخذتْ منا المطايا بإيجافٍ وإيخاد
كثبانُكِ العفرُ ما أبهى مناظرَها أُنسٌ لذي وحشةٍ، رِزقٌ لمرتاد
فباسقُ النخلِ ملءُ الطرفِ يلثم من ذيلِ السحابِ بلا كدٍّ وإجهاد
كأنه ورمالاً حوله ارتفعتْ أعلامُ جيشٍ بناها فوق أطواد
وأعينُ الماءِ تجري من جداولها صوارماً عرضوها غيرَ أعماد
والوُرْقُ تهتف والأظلالُ وارفةٌ والريحٌ تدفع ميّاداً لميّاد
لو استطعتُ لأهديتُ الخلودَ لها لو كان شيءٌ على الدنيا لإخلاد
****

أنتِ «المطيرةُ»(1) في ظلّ وفي شجرٍ فقدتِ أصواتَ رهبانٍ وعُبّاد
أُعيذ حسنَكِ بالرحمن مُبدعِهِ يا قُرّةَ العينِ من عَينٍ وحُسّاد
وضعتُ رحليَ منها بالكرامة في دارِ ابنِ بَجْدتِها «نصرِ بنِ شدّاد»(2)
فاقتادتِ اللبَّ مني قَوْدَ ذي رسنٍ ورقاءَ أهدتْ لنا لحناً بتَرداد
هاتي الحديثَ رعاكِ اللهُ مسعفةً وأَسْعدي فكلانا ذو هوًى بادي
فحرّكتْ لهوى الأوطانِ أفئدةً وأحرقتْ نِضوَ أحشاءٍ وأكباد
هوًى إلى النيل يُصبيني، وساكنُهُ أُجلّه اليومَ عن حصرٍ وتَعداد
وحاجةٌ ما يُعنّيني تطلُّبُها لولا زماني ولولا ضيقُ أصفادي
****

يا سعدُ «سعدُ بني وهبٍ»(3) أرى ثمراً فجُدْ فديتُكَ للعافي بعِنْقاد
وإنّ في بعض ما قد عافَ شاربُكم إعتابَ ذي الفضلِ «يحيى» و«ابنِ عبّاد»(4)
ورقاءُ إنّكِ قد أسْمعتِني حَسَناً هيّا اسمعي فَضْلَ إنشائي وإنشادي
إنا نديمانِ في شَرْع النوى فخُذي يا بنتَ ذي الطوقِ لحناً من بني الضاد
فربّما تجمع الآلامُ إنْ نزلتْ ضدّين في الشكل والأخلاق والعاد
لا تُنكريني فحالي كلُّها كرمٌ ولا يُريبكِ إتْهامي وإنجادي
وأنتَ يا عيدُ ليت اللهَ أبدلني منكَ الغداةَ بعوّاد وأعواد
ما لي وللعيد والدنيا وبهجتِها وقد مضى أمسِ أترابي وأندادي
****

أولئك الغرُّ إخواني ومن ذهبتْ بهم مواسمُ أفراحي وأعيادي
مضَوْا، فهل علموا أني شقيتُ بمن ألبستُه ثوبَ إعزازٍ وإسعاد؟
لم يُجْزِني، لاجزاه اللهُ، صالحةً بِرّاً ببِرٍّ وإرفاداً بإرفاد
لقيتُه أمسِ في طِمْرين مقتحماً دَوّاً بلا مركبٍ فيه ولا زاد
فظِلْتُ أُوسعه بِرّاً وتكرمةً حتى غدا وَهْو ذو وشيٍ وأَبْراد
وحينما قلتُ إني قد ملأتُ يدي إذ غرّني صوتُ إبراقٍ وإرعاد
تحوّل الحالُ عمّا كنتُ أسمع من وعدِ المثوبةِ والزُّلفى لإيعاد
أبحتَ مني حِمىً قد كان ممتنعاً حِمى البهاليلِ: آبائي وأجدادي
صيّرتَه بعد ذاك الأمنِ مَسْبعةً تحمي مَرشّةَ أطيارٍ وآساد
إن ترضَ بالحكم فالقرآنُ ذا حَكَمٌ وها أولو العلمِ والتاريخِ أَشْهادي
هادٍ يضلّ وحيرانٌ يُدلّ وما طولُ البليّةِ إلا حيرةُ الهادي
****

أغرقتَها فانجُ إنْ كنتَ اللبيبَ ولا أراكَ تسلم من بحرٍ وإزباد
واصبرْ تذقْ مُرَّ ما ذاق الذين بغَوْا من قبلُ، واللهُ للباغي بمرصاد
لا تخدعَنَّكَ نُعْمْى قد حبَوْكَ بها ولا الزعانفُ من رهطٍ وأجناد
فلستُ أيأسُ من عدل المليكِ بأنْ يُخني عليهم كما أخنى على «عاد»
لثمتُ كفّاً ولا أدري الذي اشتملتْ أصابعُ الصِّيدِ أم أشراكُ صَيّاد؟!
وليتَ شعريَ هل عَرْفَ السماحةِ ما أشمُّ أم عَرْفَ «دارينا» و«بغداد»؟
مهامهٌ غرّني لمعُ السراب بها ومذهبٌ لم أكن فيه بنَقّاد!
****

أستودع اللهَ ساداتٍ فقدتُهمُ حدا بهم، حيث لا ألقاهُمُ الحادي
تحيّةُ اللهِ يا أيامَ ذي سَلَمٍ أيامَ لم نخشَ بأسَ القاهرِ العادي
أيامَ كنا وكان الشملُ مجتمعاً وحيُّنا حيُّ طُلاّب وقُصّاد
فإن جرى ذكرُ أربابِ السماحةِ أو نادى الكرامُ فإنا بهجةُ النادي
لنا الكؤوسُ ونحن المنتشون بها منّا السقاةُ ومنّا الصادحُ الشادي
واليومَ أبدتْ لنا الدنيا عجائبَها بما نُقاسيه من حربٍ وأحقاد
وما رمى الدهرُ وادينا بداهيةٍ مثل الأليمين: تفريقٍ وإبعاد
لم نجنِ ذنباً، ففيمَ الحيفُ مُقترَفٌ؟ وما لنا اليومَ في سدٍّ وإيصاد
ما نحن «يأجوجُ» بل قومٌ ذوو أَرَبٍ في الصالحات ولسنا قومَ إفساد
بني أبي أنتُمُ زيدٌ على مائةٍ وما عدمتم أخا هديٍ وإرشاد
عزّ النصيرُ وقلَّ المستعانُ بهِ ومَن يَهبّ إذا يُدعى لإنجاد
سِيروا كراماً على اسم اللهِ لا تهنوا فدهرُكم دهرُ إصدارٍ وإيراد
فما الفلاحُ وما سعيُ الشعوبِ لهُ لدى الحقيقةِ إلا سعيُ أفراد
إن يُرسلِ اللهُ من عليائه فَرَجاً نُدرَكْ وإلا فكلٌّ رهنُ مِيعاد
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 8:05 pm


عهـد جـيرون .. الشاعر الكبير محمّد سعيد العباسي

عهـد جـيرون
محمّد سعيد العباسي

أرقت من طول هم بات يعرونى يثير من لاعج الذكرى ويشجونى
منيت نفسى آمالا يماطلنى بها زمانى من حين الى حين
ألقى بصبرى جسام الحادثات ولى عزم أصد به ما قد يلاقينى
ولا أتوق لحال لا تلائمها حالى ، ولا منزل اللذات يلهينى
ولست أرضى من الدنيا وإن عظمت إلا الذى بجميل الذكر يرضينى
وكيف أقبل أسباب الهوان ولى آباء صدق من الغر الميامين
النازلين على حكم العلا أبداً من زينوا الكون منهم أى تزيين
من كل أروع فى أكتاده لبد كالليث والليث لا يغضى على هون
* * *

وقد سلا القلب عن سلمى وجارتها وربما كنت أدعوه فيعصينى
ما عذر مثلى فى استسلامه لهوى يا حالة النقص ما بى حاجة بينى
ما أنس لا أنس إذ جاءت تعاتبنى فتانة اللحظ ذات الحاجب النون
يا بنت عشرين والأيام مقبلة ماذا تريدين من موءود خمسين؟
قد كان لى قبل هذا اليوم فيك هوى أطيعه ، وحديث ذو أفانين
ولا منى فيك والاشجان زائدة قوم وأحرى بهم ألا يلومونى
أزمان أمرح فى برد الشباب على مسارح اللهو بين الخرد العين
والعود أخضر وألايام مشرقة وحالة الأنس تغرى بى وتغرينى
فى ذمة الله محبوب كلفت به كالريم جيدا وكالخيروز فى اللين
* * *

أفديه فاتر ألحاظ وتل له "أفديه" حين سعى نحوى يفدينى
يقول لى وهو يحكى البرق مبتسما "يا أنت يا ذا" وعمدا لا يسمينى
أنشأت أُسمعه الشكوى ويسمعنى أدنيه من كبدى الحرى ويدنينى
أذر فى سمعه شيئا يلذ له قد زانه فضل إبداعى وتحسينى
فبات طوع مرادى طول ليلته من خمر دارين أسقيه ويسقينى
يا عهد جيرون كم لى فيك من شجن باد سقاك الرضا يا عهد جيرون
ولا يزال النسيم الطلق يحمل لى ريا الجناب ويرويه فيروينى
واليوم مذ جذبت عنى أعنتها هذى الظباء وولت وجهها دونى
وعارض العارضين الشيب قلت له أهلاً بمن رجحت فيه موازينى
كففت غرب التصابى والتفت الى حلمى ، ولم أك فى هذا بمغبون
وصرت لا أرتضى إلا العلا أبداً ما قد لقيتُ من التبريح يكفينى
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 14/05/2013
العمر : 59

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 8:14 pm

محمد سعيد العباسى من فطاحلة الأدب السودانى ،
وهو مدرسه نهل منها الكثيرين ولا زالوا احسبه من منارات السودان ،
لان سيرته بلغت اقاصى البلاد ، فإن كان لمصر احمد شوقى فنحن لنا محمد سعيد العباسى ،
اخى نشكر لك ما سطره قلمك
ونترحم على روح شاعرنا الفحل العباسى



عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين مايو 20, 2013 7:57 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsururab.sudanforums.net
Admin
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 14/05/2013
العمر : 59

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 8:18 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsururab.sudanforums.net
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الأربعاء مايو 15, 2013 8:18 pm

مشكور يا جعفر للكلمات الجميله وفعلا هو قامه ومفخره لكل الاجيال [center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdalla altyeb abushama
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 15/05/2013
العمر : 31
الموقع : KSA

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الجمعة مايو 17, 2013 6:01 pm

رثاء أبي


حَيِّ الـديـارَ وسلْهـا كـيف أرداهـــــــــا
ريْبُ الزمـان بسهـمٍ مـا تخطّاهـــــــــــا
وحَيِّ مـن قـد ثـوَوْا فـيـهـا وقـلْ لهـــــمُ
يرعـاكـمُ الله بـالسُّقـيـا ويرعـاهــــــا
إن اللـيـالـي ذواتِ الغدْرِ راعـــــــــيةٌ
ختّالةٌ ونفـوسُ النـاس مـرْعـاهـــــــــــا
مـا أصـبحـوا مـن مـرامـيـهـا عـــلى دعةٍ
إلا وأمسَوْا عـلى خـوفٍ بـمغزاهــــــــــا
كـم يأمـلُ النـاس آمـالاً فـيـدهـمُهـــــم
مـوتٌ يُعـاجلهـم مـن حـيث مأْتـاهــــــــا
أمـا تـرى عـاديـاتِ الـدهـرِ قـد قـلـــبَتْ
ظهـرَ الـمِجَنِّ وأبـدتْ سـوءَ مسعـاهــــــــا
وكـان عهدي بـهـا تسطـو عـــــــــلى مهَلٍ
والـيـوم صـالـتْ بـيُمـنـاهـا ويُسـراهـــا
بـالسـيِّد السندِ ابنِ السـيــــدِ السندِ الرْاقي
سمـاءَ فخـارٍ عزَّ مـرْقـاهــــــــــا
هـو الشـريفُ بنُ نـورِ الـدائمِ بن أبـي الْــهُدَى
الـذي نـال مـنهـا مـا تـمـنّاهــــا
الطـيِّبـيُّ الـذي طـابتْ شمــــــــــــائلُه
فحـاز مـن درجـات الفضل أسمـاهـــــــــا
مـن كـان جِيـدُ اللـيـالـي قبـــــل نشأتِه
عُطْلاً فكـان لهـا عِقْدًا فحـلاّهـــــــــــا
تعـشَّقتْه الـمعـالـي نُطْفةً فلـــــــــــذا
قبـل الـتـمـائم آختْهُ وآخـاهـــــــــــا
بـه الفضـائل مـاستْ فـي مطـارفِهــــــــا
زَهْوًا وأبـدت مـن الـبشـرى ثنـايـاهـــــا
فـــــــــــــمحَّضَ الرُّشد للغاوي وأوض
محجَّة الـحق للقُصّاد أهداهـــــــــــــــا
لـو أن مِنْ حـلـمِه مـثْقــــــــــالَ خرْدلةٍ
مـن فـوقِ مُضطربِ الأمـواج أرسـاهــــــــا
يُزيل عـن مُشكلاتِ العـلـم مــــــــــنطقُهُ
براقعَ الـوهـمِ عـن زاهـي مُحـيّاهــــــــا
وإن تكلَّم فـي عـلْم السلــــــــــــوكِ له
فـيـه عبـاراتُ ذوقٍ مـا أُحَيْلاهــــــــــا
سلـوا مآثرَه هـذي فإنَّ لهـــــــــــــــا
خُبْرًا فهل جـاء ذو فخرٍ فسـامـاهـــــــــا
واستـنـبِئُوا اللـيلَ يروي عـن مسـاجــــدِه
فإنه طـالـمـا فـي الله أدمـاهـــــــــا
دعـاه مـولاه محـبـوبًا عــــــــــلى عجلٍ
لـمقعـدِ الصدق فـي الـمأوى فلـبّاهــــــا
واستخلصتْ روحَه الأمـلاكُ يـقـدِمُهــــا الرْ روحُ
الأمـيـنُ لعـلِّيِّيـن مسْراهــــــــــا
يـا دهـرُ جـرَّعْتـنـي مــــــــن فقْده غُصَصًا
قـد كـان إن نزلَتْ سـوحـي تـولاّهــــــــا
مـا نـالنـي سـوءُ أيـامـــــــي وجئتُ إلى
حِمـاهُ إلا أتـانـي حُسْن عُقبـاهــــــــــا
للهِ أشكـو زمـانًا مـن تقـلُّبــــــــــــه
أقـرَّ عـيـنِي بـه والـيـوم أبكـاهـــــــا
فـازورَّ جـانـب حصنـي بعــــــــــد مَنْعتِه
وسـاورتْنـي الرزايـا مـن خبـايـاهــــــا
يـا شمسَ مـلَّةِ خـيرِ الخلق كـــــــــم مِننٍ
بفقْدكَ الـيـوم فـي الـدنـيـا فقـدنـاهــا
قـد كـنـت مـصـبـاحَ هَدْيٍ يستضـيءُ بــــــه
فـي غَيْهـبِ السَّيرِ قـومٌ راقبـــــــوا الله
أعطـاك ربُّك فُلْكَ العـلـمِ تـرسفُ فــــــــي
طـوفـانِ صدرك مَجْراهـا ومـرْسـاهـــــــــا
ربّاكَ فـي حِجْرِ طُهْرٍ مـن عـنـايــــــــــتِه
والروحُ مـنك بـمحْض السـرِّ غذاهــــــــــا
وألْهَمَ اللهُ نفسًا مـنك زاكـــــــــــــيةً
فجـورَهـا فـي مـرامـيـهـا وتقـواهــــــا
لـذا حـللْتَ مـن العـلـيـاء غايـتَهــــــا
ومـن مقـامـات حـالِ القُرب أسمـاهـــــــا
رضعتَ مـن ثدي أخلاقِ النـبـوة فـــــــــي
مهْدِ السلـوكِ كثـيرًا مـن مزايـاهــــــــا
وقـد تجلَّت بِطُورِ الشـرع نــــــــــارُ هدًى
فكـنـتَ يـا سـيّدَ الأبرار مُوسـاهــــــــا
سُقـيـتَ مـن حـانة الـتقــــــديس كأسَ طِلاً
فهـام كلُّ فتًى مـن طِيب ريّاهـــــــــــــا
سمـوتَ يـا جـبـهةَ الـتقـوى وغُرَّتَهـــــــا
فـنعْلُ فخْرِك فـي أعـلى ثُريّاهــــــــــــا
لا قـرَّب الله أيـام النـوى فلقـــــــــد
راحتْ بنـا وهْي تحدو مـن مطـايـاهـــــــا
أستـمـنحُ اللهَ أجـرَ الصـابريـن عــــــلى
جلـيل رزئِك يـا مـن قـد عـلا جـاهــــــا
ولـو تُفدَّى لـبـادرْنـا بأنفسنـــــــــــا
ريْبَ الـمـنـون ولكـن مـا وجـدنـاهــــــا
مضى لـحـال رفـيـقَيْه اللـذيـن هـمــــــا
أحـبـارُ أمّةِ خـير الأنـبـيــــــــــا طه
لكـنه إن يغب عـنـا فـمـــــــــــا برحت
فـيـنـا كرامتُه العـظـمـى وبُشـراهــــــا
أو غاض فـي الـتُّرْب بحـرُ الجسم مـنه فـمـا
غابت جـواهـرُ رشدٍ قـد عـرفـنـاهــــــــا
أبثُّ لله أحـزانـي الـتـي عـظــــــــــمت
وحـرَّ نـارِ شديـدِ الشـوق أذكـاهـــــــــا
وأستَدِرُّ عـــــــــــــــــــلى تُرْبٍ تضمَّنه
مـن صَوْبِ سـاريةِ الرضـوان أرْواهـــــــــا
تُرْبٌ هـي الجنة الـمأوى لنـازلِهـــــــــا
أعـظـمْ بسـاكـنِ جنـاتٍ وسُكْنـاهــــــــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdalla altyeb abushama
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 94
تاريخ التسجيل : 15/05/2013
العمر : 31
الموقع : KSA

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الجمعة مايو 17, 2013 6:05 pm

ألا رحم الله فقيدنا الشاعر المرهف الأستاذ محمد سعيد العباسي بقدر ما أعطى وقدم للشعر وللوطن .

نشكرك الشكر الجزيل اخي مرتضى على هذه المشاركة الجميلة والتى توثق لشاعرنا الفذ العباسي
وتقبل مروري .


عدل سابقا من قبل abdalla altyeb abushama في الأحد يونيو 09, 2013 12:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود البورت
مراقب المنتدى
مراقب المنتدى


عدد المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,    الجمعة مايو 17, 2013 7:18 pm

abdalla altyeb abushama كتب:
ألا رحم الله فقيدنا الشاعر المرهف الأستاذ محمد سعيد العباسي بقدر ما أعطى وقدم للشعر وللوطن .

نشكرك الشكر الجزيل عمنا يحى على هذه المشاركة الجميلة والتى توثق لشاعرنا الفذ العباسي
وتقبل مروري .


تسلم الرائع عبدالله الطيب الرجل الانيق لاعجب وانت سليل العز والكرم وتحياتي للعم يحي وننتظر مساهماته بفارق الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاستاذ محمد سعيد العباسي ,,,
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات السروراب :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: